الأحد، أكتوبر 25

بيرلسكوني يدعم منتخب الجزائر!


ذكرت صحيفة لاجازيتا ديلو سبورت الايطالية أن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني تدخل بنفسه للتوسط للمنتخب الجزائري لإقامة معسكره المغلق استعداداً للمباراة المصيرية مع المنتخب المصري في ختام التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بمركز" كوفير تشانو " الواقع بمدينة فلورونسا الايطالية، وهو المركز الذي يصنفه الاتحاد الدولي لكرة القدم " FIFA " كأحسن مركز تحضير واستعداد في العالم لفرق ومنتخبات كرة لقدم ، وذلك نظرا للامكانيات الكبيرة جدا التي يوفرها هذا المركز للفرق المقيمة فيه على كافة المستويات ، و سوف يقيم منتخب "محاربي الصحراء" الجزائري بهذا المركز العالمي في الفترة من الثامن وحتى الثاني عشر من شهر نوفمبر القادم على أن يسافر منه الى العاصمة المصرية القاهرة مباشرة ليخوض مباراته مع مضيفه المنتخب المصري في ارابع عشر من شهر نوفمبر القادم والذي لن يتأهل الى مونديال 2010 بجنوب إفريقا إلا إذا تغلب على ضيفه المنتخب الجزائري بفارق ثلاثة أهداف على الأقل ، وفي حالة فوزه بفارق هدفين فقط فسيحتكم المنتخبان "الشقيقان" الى مباراة فاصلة لتحديد الفريق المتأهل ، وبخلاف هاتين النتيجتين يتأهل المنتخب الجزائري مباشرة الى النهائيات.

ومن جانبه فقد ذكر موقع الكرة الجزائرية www.dzfoot.com أن المنتخب الإيطالي كان هو الذي سيقيم في هذا المعسكر الشهير في نفس فترة إقامة المنتخب الجزائري ولكن تدخل رئيس الوزراء الايطالي وضمان تأهل منتخب "الأزوري" الى نهائيات المونديال قد سهلا حجز هذا المعسكر للمنتخب الجزائري والذي سيقوم بدفع مقابل مالي كبير للمنتخب الايطالي نظير تخليه عن معسكره في هذه الفترة!.

الثلاثاء، أكتوبر 20

الأهلي يتصدر بهدفي أبوتريكة


بهدفين مقابل لاشيء في مرمى مضيفه نادي المنصورة أكد النادي الأهلي أمس الاثنين تصدره لقمة جدول الدوري المصري الممتاز لكرة القدم في المرحلة السابعة من عمر المسابقة المحلية المصرية ، وقد أكد "النجم" محمد أبو تريكة أنه مازال يمثل أهم الورقات الرابحة في يد المدرب الوطني حسام البدري المدير الفني لفريق الأهلي ، حيث ظهر أبوتريكة بمستوى متميز وأحرز هدفي اللقاء ، وكان الهدف الأول في الدقيقة الواحدة والثلاثين من زمن الشوط الأول ، وذلك حينما نجح في ضرب مصيدة التسلل التي نصبها دفاع فريق المنصورة بذكاء شديد لينفرد بالحارس الشاب أبو السعود ويسدد الكرة بمنتهى الهدوء معلناً عن الهدف الأول ، ولكن هجوم أصحاب الأرض أدرك التعادل في الدقيقة السادسة والاربعين وذلك حينما نجح اللاعب ابراهيم مرزوق من تحويل كرة عرضية برأسه الى داخل مرمى حارس الأهلي أحمد عادل عبد المنعم ، ولكن خبرة الثنائي محمد بركات ومحمد أبو تريكة ومعهما الوجه الجديد في هجوم الأهلي محمد فضل ، ساهمت في فوز الأهلي بالمباراة وإحراز الهدف الثاني والذي بدأ بمراوغة "شقية" من محمد بركات من الناحية اليسرى والذي مرر الكرة عرضية لمحمد فضل و الذي مرره بدوره الكرة وبحركة مخادعة لدفاع المنصورة الى القادم من الخلف والهارب من الرقابة محمد أبو تريكة والذي سدد الكرة مباشرة الى داخل المرمى مسجلاً هدف الفوز الثاني للأهلي في الدقيقة الثالثة والستين ، وكادت فرحة الأهلي بالهدف تنقلب الى حزن كبير وذلك حينما إندفع اللاعب أحمد فتحي ليهنأ زملائهبالهدف فاصطدم برأس كل من محمد أبو تريكة ومحمد فضل وتسبب في إحداث إرتجاج خفيف بالمخ لزميله فضل والذي توجه لسياراة الاسعاف في الملعب لإسعافه ووضعه على إنبوبة أوكسجين ، وقد شهد الشوط الثاني من المباراة تفوق الأهلي هجومياً وامتلاكه لزمام الأمور في المباراة ، والتي رفعت رصيد الأهلي الى إلى 17 نقطة وأبقته في الصدارة بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه نادي بتروجيت صاحب المركز الثاني ، والذي تغلب أمس بصعوبة على نادي إتحاد الشرطة الرياضي بهدفين مقابل هدف .

ومن النتائج الأخرى لمباريات هذه المرحلة من عمر الدوري المصري والتي أقيمت أمس الإثنين فوز نادي المصري على مضيفه نادي بترول أسيوط بهدفين مقابل هدف ، وفوز نادي الاتحاد السكندري على نادي الانتاج الحربي بهدف مقابل لاشيء ، فيما تعادل نادي المقاولون العرب مع ضيفه نادي غزل المحلة إيجابياً بهدف لكل فريق.

عنتر يحي : زيدان خسر الرهان وسيخسره مجددا في القاهرة


لازال مسلسل حرب التصريحات بين الجانب المصري والجزائري مستمرة مع اقتراب موعد مباراة الحسم بين الفريقين في الجولة الختامية لتصفيات أفريقيا المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010، حيث خرج مدافع الخضر عنتر يحي ليؤكد أن المهاجم المصري لفريق بروسيا دورتموند الألماني قد خسر رهانه وفشل في تحديه.

وكان يحي قد واجه زيدان أول أمس خلال مباراة بوخوم مع بوروسيا دورتموند ضمن المرحلة التاسعة للدوري الألماني بملعب سيجنال إدونا بارك "فستفالين" والتي انتهت بتفوق الفريق الأصفر بثنائية بيضاء كان بطلها الأول زيدان.

وأوضح مدافع الخضر في حديث لصحيفة "الشروق" الجزائرية أنه لم يفهم سر التحدي الذي أطلقه مهاجم بورسيا دورتموند المصري، مؤكدا أنه فوجئ كثيرا بتصريحاته وتوعده بالتسجيل في مواجهة فريقي بوخوم وفي موقعة 14 نوفمبر.

وتابع يحي أنه في بعض الأحيان يجد نفسه مضطرا للرد على مثل هؤلاء رغم كونه لا يود أن يساهم في جدل لا طائل منه، مشددا علي أن زيدان فشل في تحديه وعجز عن التهديف ليخسر الرهان رغم سعادته بفوز ناديه.

وأكد نجم محاربي الصحراء أن زيدان لم يسجل ولم يقدم تمريرة حاسمة وعليه أن يلتزم الصمت، مشيرا في الوقت نفسه أنه لا يكن أي حقد للمهاجم المصري ولكن عليه أن يدرك جيدا بأنه فشل.

ووجه يحي خطابه لزيدان بأنه ليس في حاجة لأصدقاء جدد، وتابع "ربما تجمعنا العروبة والإسلام لكن عدا ذلك فإني لا أود الخوض في حديث غيره، ولا أعيره أدنى اهتمام مثلما يصور البعض".

وأضاف : "إنه تحداني وكسبت الرهان وسيخسره مجددا في القاهرة، لأنني عنتر ولست بوخوم وكل من تابع اللقاء وقف علي مستواي الحقيقي"، وأردف : "لست من هواة الحرب النفسية ولا من الذين يرغبون في الاصطياد في الماء العكر لأن مباراة كرة القدم تلعب فوق أرضية الميدان، فما بالك لو كانت بين شعوب يتقاسمون نفس المصير المشترك ويجمعهما رابط الدين الواحد".




وأرجع يحي هزيمة بوخوم الي ضعف الجبهة اليسري، وفي الاخير ربح دورتموند لأنه كان الأفضل واستحق الفوز، لكن زيدان لم يربح إطلاقا معركته معي ولم يتمكن من التسجيل.

وأختتم تصريحاته بالتأكيد علي عميق حزنه بالحرب الاستباقية التي يشنها الأشقاء في مصر، مؤكدا أن الجزائر استقبلت مصر بالورود، بينما تنعق بعض الأصوات بكل وقاحة ومنتهي الجحود.

وكان زيدان الذي استخدمه مدربه يورجن كلوب تحت رأسي الحربة قد قدم عرضا مميزا أمام بوخوم وساهم بشكل كبير في الهدف الأول لفريقه، وتم إختياره أفضل لاعب في المباراة بفضل تحركاته المميزة وتمريراته المؤثرة.

جدير بالذكر أن بن يحي صاحب الـ 27 عاما بدأ مسيرته الأحترافية في صفوف سوشو الفرنسي، قبل أن ينتقل منه في رحلة طويلة شملت أندية انتر ميلانو الايطالي وباستيا ونيس الفرنسيين ليحط رحاله بين صفوف بوخوم الألماني.