السبت، نوفمبر 14

المباراة الفاصلة تحسم المعركة المصرية الجزائري


بعد تغلب منتخب مصر على منتخب الجزائر في المعركة الكروية الفاصلة بينهما والتي انتهت مساء اليوم السبت بفوز منتخب مصر بهدفين على مضيفه منتخب الجزائر، أحرزهما اللاعبان عمرو زكي في الدقيقة الثانية من زمن الشوط الأول وعماد متعب في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، سوف يحتكم المنتخبان العربيان إلى مباراة فاصلة في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء المقبل، والتي سيتحدد على ضوء نتيجتها اسم المنتخب "العربي" الذي سيحمل بطاقة التأهل الذهبية إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، عن المجموعة الأفريقية الثالثة المؤهلة للمونديال.

الشوط الأول.. هدف مبكر لعمرو زكي

بداية مصرية قوية في هذا الشوط تم ترجمتها سريعاًً إلى هدف مبكر في الدقيقة الثانية عن طريق عمرو زكي، والذي تابع الكرة المرتدة من الحارس وناس جاواوي، الذي تصدى لتسديدة محمد زيدان القوية، والذي كان قد تابع هو الآخر التسديدة القوية التي سددها محمد أبو تريكة، ولكن العارضة كانت قد تصدت هي الأخرى للكرة، وقد منح هذا الهدف المبكر أفضلية للمنتخب المصري في الربع ساعة الأولى، ودافع الحارس جاواوي عن مرماه ببسالة مع عارضة مرماه، والتي تصدت لكرة أخرى من أبو تريكة، وفي الدقيقة الثامنة عشرة هدد كريم زياني مرمى الحضري لأول مرة، وبعد هذه الكرة تسيد الفريق الجزائري منطقة المناورات بوسط الملعب، ولم يهدد منتخب الفراعنة مرمى الجزائر إلا في الدقيقة الأربعين حيث استلم أحمد المحمدي الكرة في الجهة اليمني ومرر كرة عرضية إلي محمد حمص الذي أخطأ توقيت الكرة قليلاً ليضعها برأسه خارج المرمي، ولكن أخطر هجمات الفريق الجزائري كانت في الدقيقة الثانية من الشوط الأول وذلك حين مرر رفيق صايفي الكرة برأسه للخلف لتقابل بتسديدة متوسطة اصطدمت بجسد الحضري الواقع أرضاً، ليشتتها الدفاع المصري بصعوبة ويحتفظ بتقدمه لنهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني.. هدف مصري قاتل

في الشوط الثاني كانت السيطرة مصرية، دون وجود تهديد مباشر على المرميين، باستثناء بعض الكرات الجزائرية الخطيرة، ومن أهمها تلك الكرة "اللوب" التي أبعدها عصام الحضري عن مرماه، بعد انفراد رفيق صايفي به، مستغلاً خطأ المدافع المصري هاني سعيد وعلى عكس المتوقع، وعلى الرغم من السيطرة الجزائرية على منطقة وسط الملعب، وعلى الرغم من السقوط المتكرر للاعبي الجزائر بداعي الإصابة، ومع تسرب اليأس إلى نفوس المصريين حول ضياع المباراة منهم، فاجأ عماد متعب الجميع واستغل الكرة العرضية التي أرسلها له زميله سيد ليرتقي لها عالياً ويسددها برأسه في المرمى، ليفرض مباراة فاصلة على المنتخب الجزائري، ستقام في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء القادم.


ليست هناك تعليقات: